الجمعة , يونيو 24 2022
aren

مدير عام وزارة الصحة فادي سنان: يتم التعاطي مع الـ “أيكوس” كأي منتج تبغ ويعاقب الترويج له

ترعى فيليب موريس لبنان سلسلة مقالات تسويقية للمنتج “أيكوس” – دخان مسخن – التي منحت الدولة اللبنانية موافقتها على تشريع استخدام البديل الأفضل من السجائر بنهفات “تحريرية” ضمن مقالات تسويقية مكتوبة يُعتقد انه عبرها سيتم القفز فوق القرار 174 للحد من التدخين وتنظيم صنع وتغليف ودعاية منتجات التبغ في المادة الخاصة بالرعاية من الفصل الأول ” هي شكل من أشكال المساهمة المقدمة لأي حدث او نشاط او شخص بهدف الترويج لاحد منتجات التبع او لتعاطي التبغ بشكل مباشر او غير مباشر” كما كل الفصل الخامس من المادة التاسعة حتى الثالثة عشر التي يمنع تقاضي أموال نتيجة التسويق الأمر الذي أكدته وسائل إعلامية الكترونية ومكتوبة التي تترك مهمة تقديم الملف الى شركة فيليب موريس عبر قسم التسويق التابع للمؤسسات الإعلامية التي رفضت جميعها الافضاء عن أي معلومة وصولًا الى نكرانها نشر أي مقال.

في رصد سريع للمواقع الالكترونية والصحف اللبنانية أكثر من 15 وسيلة نشرت مادة تسويقية محررة في اكثر من مقال حول الـ”أيكوس” والتي قانونيًا يمكن التحجج انه تم ذكر مضار التدخين او ان المنتج نفسه يساعد على التوقف عن التدخين. تواصل “الخبر” مع مدير عام وزارة الصحة فادي سنان الذي اكد أن الـ “أيكوس” يعتبر منتج من التبغ وتدخين وممنوع الإعلان عنه غير ان هناك صعوبة في ضبط الإعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعية علمًا ان الوزارة في صدد تحضير كتب الى وزارة الاعلام والأمن العام لاتخاذ إجراءات بالوسائل الإعلامية الالكترونية والمكتوبة التي سوقّت للمنتج.

صدرت مذكرات عن منظمة الصحة العالمية تعتبر ان ضرره لا يقل عن ضرر الدخان الاعتيادي ولا يمكن اعتبار ان هذا المنتج يساعد الناس على التوقف عن التدخين باعتبار ان المدخن يزيد من استهلاكه لهذا المنتوج دون أن يشعر وتتفوق على كمية ما كان ياخذه سابقاً من المنتج العادي غير المسخن لهذا وزارة الصحة على حد وصفه تتعاطى معه كأي منتج تبغي مشيرًا ان التحذيرات الصحية التي تكتب على “الايكوس” هي نفسها ما يجب ان يكتب على علب الدخان العادية.

أشار سنان ان الوزارة تحضر حملة لمكافحة التدخين شاملة مع استراتيجية كاملة.

 

 

 

عن Rita Chahwan

ريتا بولس شهوان، صحافية وباحثة ساهمت في عدد من الكتب منها "الكويت وإرادة الاستقلال في الوثائق العثمانية" و "ماذا فعل مدحت باشا في الخليج"(ذات السلاسل) وعملت في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية العربية. تلقت تدريبات دولية على الاستقصاء وتخصصت في الاستقصاء الاجتماعي – الاقتصادي كما تولي اهمية كبيرة للشأن السياسي.

شاهد أيضاً

“أيكوس” يسيطر على إعلانات الاعلام المكتوب في لبنان دون المرئي!

يعاني الاعلام في سوق إعلاناته. وسائل إعلامية متعددة أقفلت أبوابها نتيجة الضعف الإعلاني هذا مما …