الثلاثاء , ديسمبر 7 2021
aren

أثر نوال السعداوي نظام فلسفي نسوي

«كَتبَتْ صَديقَتِي قَصيدةً أُخرى تَقولُ فِيها: رَغْمَ انكِشَافِ جَسَدِ المَرأةِ فَهُو أَكثَرُ غُموضًا مِنَ المَستُورِ وراءَ عِظامِ الجُمجُمةِ أو ما يُسَمُّونَه العَقْلَ أو الرُّوح.»  – نوال السعداوي

 

“يظل الرجل يطارد الفتاة مستخدما في ذلك شتى الحيل، مرة الحب الجارف، ومرة الوعود بالزواج، ومرة التفاني في الاخلاص الى الأبد (…) واذا غدر بها الرجل ولم يتزوجها يحكم عليها المجتمع بعدم الشرف” هكذا نجحت نوال السعداوي باكثر من 35 كتاب ان تفضح حيل المجتمع للنيل من إنسانية المرأة فذهبت اليوم بعد نضال طويل مع العذرية، الجنس، المجتمع، القيود الاجتماعية باسم الدين وخلفها جيل مناضل من النساء النسويات لو كرهتهن بعض المؤسسات الدينية المتطرفة الى تخلفهم. وضحت باسلوب بسيط العلاقة بين النوع الجنسي معرفة الرجل والمجتمع على جسد المراة من الناحية البيولوجية وعلاقة ذلك باللذة حاشدة بذلك وعيًا نسويًا لان تدرك المراة لذتها الخاصة رابطة كل ذلك بكل مراحل الطفولة. هذه النسوية بالذات عرفت بالقيود التي يضعها الدين على المفهوم النسوي فغاصت بمسائل الهية من منطلق نسوي مبدية اعتراضها في كتاب “الوجه العارئ للمراة العربية”  عن ذكورية الله قائلة “لماذا نسب الاثم والشر الى حواء مع انها هي التي كانت صاحبة المعرفة، وهي التي قادت آدم الى شجرة المعرفة” هذه الثورة الشجاعة بوجه النموذج الذكوري القارئ للدين أعادت نبش التاريخ الديني النسوي مضيئة الطريقة نحو زهراء وام المؤمنين وغيرهم لتشغل العقل النسائي الديني فيكسرن حيط الخوف من التطرق لنصوص دينية بفكر نقدي لا يواجهه رجل بتعنت او تعصب يظهر ذلك بوضوح في الكتاب نفسه في محور “المرأة في الأدب العربي” مضيئة بذلك على خوف الرجل من المراة مما يولد كراهية فتارة يهجي ايجابيتها وقوتها او يستقبل ذلك بالسخرية والتهكم فـ” بلغ من كره للمراة الايجابية القوية ان سقط عليها كل خوفه القديم فاقترنت صفات القوة في المراة بالشر والخطر والغموض والكيد والرياء والكذب والالتواء والفتنة والسحر والشيطنة” مما يجعل الاكراه والاختيار متاويًا بحكم الضغط المجتمعي عليها. ماتت اليوم من طمحت بحضارة اكثر عدالة واخلاقية والتي تعتبر “ان افتقاد الحب الحقيقي في علاقات البشر رجالا وأطفالا هو أهم عيوب الحضارة الذكورية” وخلفها اثر ملئ بالاجوبة التي تضع حدًا للخيال الذكوري في جسد امراة أو رجل الذي يتحجج بقوانين المجتمع البائدة بكل “قلة أدب”.

عن Rita Chahwan

ريتا بولس شهوان، صحافية وباحثة ساهمت في عدد من الكتب منها "الكويت وإرادة الاستقلال في الوثائق العثمانية" و "ماذا فعل مدحت باشا في الخليج"(ذات السلاسل) وعملت في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية العربية. تلقت تدريبات دولية على الاستقصاء وتخصصت في الاستقصاء الاجتماعي – الاقتصادي كما تولي اهمية كبيرة للشأن السياسي.

شاهد أيضاً

“تطويع” المرأة باحراجها “مجتمعياً” لاخراجها من السياسة!

ماذا تفعل المرأة بأعضائها التناسلية، سؤال يشغل بال بعض المجتمعات التي تعتقد ان المرأة عليها …

%d مدونون معجبون بهذه: