الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
aren

كيف سيستغل التيار الوطني الحرّ النزاع على”الوجدان السني”؟

كيف سيستغل التيار الوطني الحرّ النزاع على”الوجدان السني” في حين تتحضر الساحة السنية لمشهدية الاطراف المتنازعة. هذا ما يشيه عنصر العاطفة في خطاب الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري بذكرى اغتيال والده. يعرف الحريري الابن ان هناك اطراف متنوعة تحاول إستقطاب عاطفة الشارع السني، أي المواطنين السنيين، وبعد العاطفة ينتقلون إلى العمل على العقل الا وهو العمل السياسي. (إقرا: هل الحريري قادر أن يكون زعيمًا سنيًا؟) للعمل السياسي أدواته يبدأ بالتصعيد تحديد الهدف والتنافس السياسي الذي تتضح معالمه قرب فترة الانتخابات القادمة. ينقص تيار المستقبل بعض الادوات المرتبطة بالازمة المعيشية والمالية والاقتصادية وهذا ما يلجم توسع عمل التيار كحزب سياسي بين المناطق عكس “كاش” ايران التي تحدد بنك اهداف عملها.

يتأثر بيت الوسط بالوضع السني الاقليمي الذي يبدأ بالسعودية يمرّ في قطر ويتعرّج في فلسطين. فالحديث هنا في البيت السني عامة الذي يستقطب معارضين لنهج الحريري ومواليين ام حتى منتقدين. غير ان التمحور من صلب البيت الاسلامي الذي لا يمكن الا ان يمر ببيت الوسط ” البيت الذي مفاتيحه معكم، لا يمكن أن يقفل” يرفع علامات استفهام عن موقع الحريري السياسية في سياق الصراع القطري – السعودي الذي يستفيد بدوره عون منه، وعن هذا البعد “غرّد” باسيل. هكذا الرئيس عون لم  يصعد بالهجوم شخصيًا على تيار المستقبل بل ترك المسألة لتياره ورئيس تياره غير ان هذا الهجوم لم ينقل  رئيس القوات الللبنانية سمير جعجع إلى “الجناح” الذي يقدمه له تيار المستقبل كما حدث عام 2006 في حكومة السنيورة آن ذاك. يومها كان الصراع بين عون الذي أتى من البيئة الاجتماعية المسيحية، التي كانت مهمشة اجتماعياً وجعجع الذي ينتمي لطبقة النخبة، التي أتت نتيجة لخروج القوات السورية.

تتضح معاني سياسة عون الهجومية على الحريري شخصيا والتي كشف تتستر جعجع بالفضاء السعودي وبعض العوامل المشتركة في الاستراتيجية بالعمل على الوجدان المسيحي بين عون وجعجع وظهر ذلك بالموقف من الحريري نفسه عشية تكليف رئيس الحكومة الجديد.

غير ان الحريري يصرّ على إنكار إخضاع الحريرية السياسية مصوّبا النقاش من صراع ضد “السنة” الى اعادة التذكير بتوسع “السنة” على الخريطة السياسية اللبنانية محددًا الشريك المسيحي بالتالي العلاقات السياسية لو لم يكن التمثيل من الدرجة الاولى في المناسبة قابله تأكيد على الشراكة بين “المستقبل” والاشتراكي الذي كان قد وصفه في مقابلة مع الاعلامية جويل بو يونس المستشار السابق للحريري نادر الحريري بانها علاقة صداقة تتخطى المصالح السياسية. اذا الخروج عن السياق السياسي وعوامله يعرض طبيعة اللعبة السياسية وطريقة توزيع القوى السياسية المتنافسة.

 

2+

عن Rita Chahwan

ريتا بولس شهوان، صحافية وباحثة صدر لها عدد من الكتب منها "الكويت وإرادة الاستقلال في الوثائق العثمانية" و "ماذا فعل مدحت باشا في الخليج"(ذات السلاسل) وعملت في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية العربية. تلقت تدريبات دولية على الاستقصاء وتخصصت في الاستقصاء الاجتماعي – الاقتصادي كما تولي اهمية كبيرة للشأن السياسي.

شاهد أيضاً

الفصائل الفلسطينية في خدمة استراتيجيا الأسد!

هل استغل حافظ الاسد القضية الفلسطينية ؟ ام هي مجرد شعارات لا اساس لها؟ هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: